حالة الجفاف – فقدان السوائل من الجسم

حالة الجفاف – فقدان السوائل من الجسم

تعريف المرض:

الجفاف ليس مرضا و إنما هو حالة يحدث فيها فقدان الجسم للسوائل ، فإذا كان

معدل المياه التى يخرجها الإنسان أكبر من معدل المياه التى يتناولها فيحدث

ما نسميه حالة الجفاف، و قد يصاحب حالات الجفاف فقدان للمعادن و الأملاح

الهامة من الجسم خاصة الصوديوم و الكلورايد

 تنتشر حالات الجفاف بين الأطفال لذلك نعتبره مرض يصيب الأطفال

و بالرغم من أن حالة الجفافيمكن علاجها بسهولة إلا أنها إذا أهملت بدون

علاج كافى فسوف تؤدى إلى هبوط شديد فى الدورة الدموية قد يسبب الوفاة

 

مراحل تطور حالة الجفاف

 عندما يفقد الجسم سوائل كثيرة لا يستطيع تعويضها بأى سبب من الأسباب فإنه

يبحث عن بديل للماء ، فيبدأ فى منع الماء من الخروج من الجسم ، فمثلا يسحب

الماء من الأمعاء فيسبب حالة من الإمساك ، و يسحبه من الكليتين فيسببقلة فى

التبول أو انعدامه فى الحالات الحرجة ، و يسحبه من اللعاب فيسببجفاف الفم و

اللسان، و يمنع التعرق فيسبب جفاف الجلد

و عندما يستهلك هذا الماء الذى حبسه فى داخله للقيام بالعمليات الحيوية فى

الجسم فإنه يبحث عن بديل فيذهب إلى دهون الجسم ثم العضلات و الكربوهيدرات

ثم الأنسجة تحت الجلد فيحرقها و يستهلكها كيميائيا للحصول على الماء كنتاج

لهدم تلك الأنسجة فيسبب خسارة الوزن، و عندما يستهلك الدهون حول العينين

فيسب بضمور العينين للداخل

وعندما يريد سوائل أكثر و لا يجدها يذهب إلى الدم ليسحب منه الماء

فيسببزيادة فى تركيز الدم و يحدث هبوط فى الدورة الدموية وتنخفض درجة حرارة

الجسم وينخفض الضغط حتىتحدث الوفاة

 

درجات الجفاف

 يتم تقسيم درجة الجفاف حسب النسبة المفقودة من وزن الجسم كما يلى :

(1)  حالة بسيطة :  إذا فقد الجسم أقل من 5 % من وزنه الإجمالى

(2)  حالة متوسطة :  إذا فقد الجسم من 5 إلى 10 % من وزنه الإجمالى

(3)  حالة شديدة :  إذا فقد الجسم أكثر من 10 % من وزنه الإجمالى

 

التشخيص:

 يتم تشخيص حالات الجفافبإجراء بعض التحليلات و الفحوصات المعملية كما يلى :

 (1)  اختبار علامة الثنية الجلدية و يكون بشد جلد بطن الطفل و تركه فلا

يعود لطبيعيته إلا بعد مرور ثانيتين

(2)  تحليل صورة دم

(3) تحليل للأملاح و المعادن بالجسم

(4)  تحليل وظائف الكُلى

 الأسباب:

من مسببات الجفاف ما يلى :

 (1)  الإسهال الشديد كما فى حالة النزلة المعوية

(2) القىء المستمر

(3)  عدم تناول المياه لفترة طويلة جدا

(4)  تزداد نسبة الإصابة بين كبار السن ممن يتناولون الأدوية المدرة للبول

(5)  تزداد نسبة الإصابة بين البالغين من مرضى السكرى

(6) التعرض للحرارة بشكل مفرط مما يسبب حالة من الإجهاد الحرارى

 الأعراض:

 تشمل الأعراض المصاحبة لحالات الجفاف ما يلى :

 (1)  إحساس شديد بالعطش

(2)  الإحساس بالتعب وبالضعف العام

(3) ارتفاع فى درجة حرارة الجسم

(4)  انخفاض ضغط الدم   ( خاصة حالات

انخفاض الضغط الانتصابى  )

(5)  جفاف فى الفمو اللسان و الشفتين ، و تجعد الجلد ( فقدان الجلد لمرونته )

(6) قلة إدرار البولبشكل ملحوظ ، و حالة من الإمساك

(7)  خمول و كسل و ميل للنعاس

(8)  خسارة الوزن

(9)  خفقان القلب ( خلل فى معدل نبضات القلب و عدم انتظامها )

 العلاج:

 تكون أولى الخطوات هى علاج المسبب لحالة الجفاف إن وجد

( مثل النزلة المعوية و الإسهال و القىء و … إلخ )

 فى الحالات البسيطة و التى لا يصاحبها قىء ننصح بالتالى :

 1)  أكياس محلول معالجة الجفاف ريهيدران   Rehydran Packs

( كيس على 200 مل مياه سبق غليها ، يعطى حسب رغبة الطفل بمعدل ملعقة صغيرة

كل دقيقة أو ملعقة كبيرة كل خمس دقائق ، و يجب إعطاء المحلول لمدة تتراوح

بين 4 إلى 6 ساعات و يمكن تكرارها عند اللزوم لمدة 4 إلى 6 ساعات أخرى )

 

(2)  إذا تحسنت حالة الطفل بعد إعطاء محلول معالجة الجفاف ، فيجب البدء

بتغذية الطفل كالتالى :

-  إذا كان الطفل يرضع من ثدى أمه فيجب الاستمرار فى إرضاعه بل و زيادة عدد

الرضعات ، و يجب إعطاء محلول معالجة الجفاف بين الرضعات

-  إذا كان الطفل يتناول حليب صناعى فيجب أن نخففه إلى النصف بمضاعفة كمية

المياه ، أو إعطاء الطفل حليب خالى من اللاكتوز ( يباع بالصيدليات ) ، و

يجب أيضا إعطاء محلول معالجة الجفاف بين الرضعات

-  إذا كان الطفل أكبر من ذلك ، فيجب تغذيته بشكل أكبر من المعتاد بإعطائه

وجبة طعام إضافية يوميا و لمدة أسبوع كامل حتى يسترجع كامل ما فقده من وزنه

، و الأطعمة المستحبة فى مثل هذه الحالات تشمل ( الموز و التفاح و الأرز أو

ماؤه و التوست ) ، بينما يستحسن تجنب الأطعمة التي تحتوى على كمية كبيرة من

السكريات و الدهون ( مثل الآيس كريم و الأطعمة المقلية ) ، كما يفضل تفادى

الألبان و منتجاتها لمدة أسبوع كامل

 فى الحالات المتوسطة و الشديدة و التى يصاحبها قىء ننصح بالتالى :

 (1)  يتم دخول هذه الحالات إلى المستشفى لتركيب محاليل وريدية ( ملح و جلوكوز )

(2)  بعد تحسن الحالة يجب البدء بتغذية الطفل كالتالى :

-  إذا كان الطفل يرضع من ثدى أمه فيجب الاستمرار فى إرضاعه بل و زيادة عدد

الرضعات ، و يجب إعطاء محلول معالجة الجفاف بين الرضعات

-  إذا كان الطفل يتناول حليب صناعى فيجب أن نخففه إلى النصف بمضاعفة كمية

المياه ، أو إعطاء الطفل حليب خالى من اللاكتوز ( يباع بالصيدليات ) ، و

يجب أيضا إعطاء محلول معالجة الجفاف بين الرضعات

-  إذا كان الطفل أكبر من ذلك ، فيجب تغذيته بشكل أكبر من المعتاد بإعطائه

وجبة طعام إضافية يوميا و لمدة أسبوع كامل حتى يسترجع كامل ما فقده من وزنه

، و الأطعمة المستحبة فى مثل هذه الحالات تشمل ( الموز و التفاح و الأرز أو

ماؤه و التوست ) ، بينما يستحسن تجنب الأطعمة التي تحتوى على كمية كبيرة من

السكريات و الدهون ( مثل الآيس كريم و الأطعمة المقلية ) ، كما يفضل تفادى

الألبان و منتجاتها لمدة أسبوع كامل

(3)  بعد تحسن الحالة تتم المتابعة الطبية الدقيقة لمراجعة الحالة الصحية

العامة و الوزن و كمية البول و حامضيته

 ملاحظات

 **  حالات الجفاف التى لا تستجيب للعلاج يجب متابعتها فورا مع طبيب أو

مستشفى متخصص فى الأمراض الباطنة أو أمراض الأطفال

 **  يجب تجنب إعطاء الطفل أى مضادات حيوية فى حالات الجفاف لأنها قد تزيد

الحالة سوءا ، كما أن أغلب مسببات الإسهال تكون فيروسية و ليست بكتيرية و

بالتالى فلا تؤثر فيها تناول المضادات الحيوية

 

 

About the Author

Related Posts